موقع بحوث

السور التي تبدا ب حم

السور التي تبدأ بحرف الحاء والميم ” حم ” هي سبع سور متوالية وهم ” سورة غافر ثم فصلت ثم الشورى ثم الزخرف ثم الدخان ثم الجاثية ثم تنتهي بسورة الأحقاف، وترتبت الحواميم لاشتراكها في الافتتاح ب حم، وبذكر الكتاب بعد حم وهي سور مكية مثل سورة يس ، وورد في الحديث أنها نزلت جملة وفيها شبه من ترتيب ذوات الر الست، وكره بعض السلف، منهم محمد بن سيرين أن يقال : “الحواميم” وإنما يقال: “آل حم”. كما ذكر ذلك ابن كثير في تفسيره.لكن لم يبين وجه ذلك، والأصل عدم الكراهة إلا بدليل.

السور التي تبدأ بـ  حم 

تُعرف السور التي تبدأ ب حم باسم الحواميم السبعة، وهي سبع سور تبدأ ب “حم”، لاشتمال بدايات هذه السور على كلمة حم تسمى بالحواميم أو ذوات حم، فقال الجوهري والصَّوابُ أَنْ تُجْمَعَ‏ الطَّواسيمُ‏ و الطَّواسينُ و الحَواميمُ‏، التي هي سورٌ في القرْآن‏ بذَواتِ‏ و تُضافُ إلى واحِدٍ فيُقالُ: ذَواتُ‏ طسم‏. و ذَواتُ حم، و إِنّما جُمِعَتْ على غيرِ قِياسٍ.

(1) سورة غافر: ( حم (1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (2)، ورقمها 40.

(2) سورة فصلت: ( حم (1) تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2)، ورقمها 41.

(3) سورة الشورى: ( حم (1) عسق (2)، ورقمها 42,

(4) سورة الزخرف: ( حم (1) وَ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2)، ورقمها 43.

(5) سورة الدخان : ( حم (1) و الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2)، ورقمها 44.

(6) سورة الجاثية: ( حم (1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2)، ورقمها 45.

(7) سورة الأحقاف: ( حم (1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2)، ورقمها 46.

فضل قراءة سور الحواميم

رُوِيَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلّ الله عليه و آله أَنَّهُ قَالَ: “الْحَوَامِيمُ‏ سَبْعَةٌ وَ أَبْوَابُ النَّارِ سَبْعَةٌ: جَهَنَّمُ وَ الْحُطَمَةُ وَ لَظَى وَ سَعِيرٌ وَ سَقَرُ وَ هَاوِيَةُ وَ الْجَحِيمُ، وَ فِي يَوْمِ الْقِيَامَةِ تَأْتِي كُلُّ سُورَةٍ وَ تَقِفُ عَلَى بَابٍ مِنْ هَذِهِ الْأَبْوَابِ وَ لَا تَدَعُ قَارِئَهَا مِمَّنْ آمَنَ بِاللَّهِ أَنْ يُذْهَبَ بِهِ إِلَى‏ النَّارِ”.

و عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قال: “من قرأ الحواميم‏ في ليله قبل أن ينام كان في درجة محمّد و آل محمّد و إبراهيم و آل إبراهيم- صلوات اللّه عليهما- و كلّ قريب له أو بسبيل إليه”.

أسماء الحواميم السبعة

تٌعرف الحواميم السبعة بالعيدد من الأسماء ومن بينها :

ثمرة القرآن، فقد رُوِيَ عن رسول الله صلّ الله عليه و آله أَنَّهُ قَالَ: “لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ ثَمَرَةٌ وَ ثَمَرَةُ الْقُرْآنِ الْحَوَامِيمُ‏ مِنْ رَوْضَاتٍ حَسَنَاتٍ مُحَصَّنَاتٍ مُتَجَاوِرَاتٍ فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يَرْتَعَ فِي رِيَاضِ الْجَنَّةِ فَلْيَقْرَأِ الْحَوَامِيمَ‏”.

ديباج القرآن، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ النبي صلّ الله عليه وآله أنَّهُ قَالَ: “الْحَوَامِيمُ‏ دِيبَاجُ الْقُرْآنِ”.

تاج القرآن، فقد رُوِيَ عن رسول الله صلّ الله عليه وآله أَنَّهُ قَالَ: “الحواميم‏ تاج القرآن” .

عرائس القرآن، فقد رُوِيَ عَنْ زِرِّ بْنِ حُبَيْشٍ أنَّهُ قَالَ: قَرَأْتُ الْقُرْآنَ مِنْ أَوَّلِهِ إِلَى آخِرِهِ فِي الْمَسْجِدِ الْجَامِعِ بِالْكُوفَةِ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام، قَالَ فَلَمَّا بَلَغْتُ الْحَوَامِيمَ‏ قَالَ لِي أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام: “قَدْ بَلَغْتَ عَرَائِسَ الْقُرْآنِ …”.

رياحين القرآن، فقد رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: “الحواميم‏ رياحين القرآن، فإذا قرأتموها فاحمدوا اللّه و اشكروه كثيرا لحفظها و تلاوتها. إنّ العبد ليقوم و يقرأ الحواميم‏ فيخرج من فيه أطيب من المسك الأذفر و العنبر، و أنّ اللّه- عزّ و جلّ- ليرحم تاليها و قارئها، و يرحم جيرانه و أصدقائه و معارفه و كلّ حميم و قريب له، و أنّه في يوم القيامة يستغفر له العرش و الكرسيّ و ملائكة اللّه المقرّبون”.

مقالات متعلقة

عبارات عن الحب الأبدي

admin

اهداف تعزيز السلوك الايجابي

admin

السياحة في الاردن 

admin

اترك تعليق