موقع بحوث

بحث عن قيم التواضع جاهز وورد doc

مقدمة

الحمد لله الذي وهب لنا العلم نورا نهتدي به اما بعد ،

نتقدم بهذا البحث الى زملائنا الطلبة و الى كل من نجتمع بهم برباط العلم المقدس من دارسين و مستمعين و قراء و المدرسين فهذا البحث يختص

بعلم قيم الاسلام وخصائصة موضوع  قيم التواضع

 الذي نامل من الله ان ينال اعجابكم .

نضع بين ايديكم بحثنا هذا الذي نرجو من الله ان يكون على المستوى المطلوب و نامل من الله اننا لم نقصر و لم نهمل اختلاف جوهر عناصر البحث المتعددة حيث اننا محصورين بعدة عوامل يصعب التوفيق بينهما فى كثير من الاحيان ، و هما الوقت الذى يتوزع بين المواد المختلفة التى تشكل المنهج الدراسى و كذلك الاحاطه النسبيه بموضوعات البحث التى هى هدفنا و نرجو من الاساتذه الكرام ان يتخذوا من الوقت ما يكفيهم ليكونوا لاقسامهم نظرة كامله و شامله لـ مختلف الدروس مع محاولة تفادي النظرة التجزيئيه

نرجو من الاساتذه الافاضل و كذلك اخواننا الطلبه ان لا يبخلوا علينا بالملاحظات و المقترحات البناءة لتصويب اخطاءنا لنحاول ان نتفادى زلاتنا و نحاول ان نتلافى العيوب من الممكن اننا ولا شك وقعنا في بعضها

و نسال الله ان يديم نعمه علينا و ان يحفظنا ويحفظ  وطننا من كل المكائد و من كل الشرور و ان يهدينا الى السبيل القيم الخيير

كما نسال الله تعالى ان يوفقنا دائما و يجعل لنا من النجاح حليفاً ،

سوف اتحدث في هذا البحث عن قيم التواضع

اولا : تعريف التواضع

التواضع لغةً

مأخوذ من مادة (وضع)، التي تدل على الخفض للشيء وحطه، يقال: وضعته بالأرض وضعا، ووضعت المرأة ولدها.

التواضع إصطلاحاً

في الاصطلاح فهو: إظهار التنزل عن المرتبة لمن يراد تعظيمه. التواضع صفة محمودة تدل على طهارة النفس وتدعو إلى المودة والمحبة والمساواة بين الناس وينشر الترابط بينهم ويمحو الحسد والبغض والكراهية من قلوب الناس. وقيل: هو تعظيم من فوقه لفضله

الدرر السنية – موسوعة الاخلاق – معنى التواضع لغةً واصطلاحاً

التواضع أعظم نعمة أنعم الله بها على العبد ، قال تعالى : { فبما رحمة من الله لنتَ لهم ولو كنتَ فظّاً غليظ القلب لانفضوا من حولك } آل عمران / 159 ، وقال تعالى : { وإنك لعلى خلقٍ عظيم } القلم / 4 ، وهو قيامه صلى الله عليه وسلم بعبودية الله المتنوعة ، وبالإحسان الكامل للخلق ، فكان خلُقه صلى الله عليه وسلم التواضع التام الذي روحه الإخلاص لله والحنو على عباد الله ، ضد أوصاف المتكبرين من كل وجه.

” المجموعة الكاملة لمؤلفات الشيخ السعدي ” ( 5 / 442 ، 443 ) .

التواضع صفة من صفات المؤمنين والمؤمنات، وقد حَثّ رسول الله صلى الله عليه و سلم، على الإلتزام بها، وحَثّ المؤمنين على الإبتعاد عن التكبر، الذي ينتهي بصاحبه إلى الدَّرْك الأسفل من النار، لأنّ التواضع في غير مَذلّة ولا مَهانة خلق يليق بالعبد المسلم. أمّا الكبر فهو ليس له، ولا ينبغي لمثله لأنّ الكبر صفة من صفات الربوبية، ولا يليق بالعبد الفقير إلى مَولاه. فعن أبي هريرة (رضي الله عنه)، أنّه قال: صلى الله عليه و سلم: “قال الله عزّوجلّ: الكبرياء ردائي، والعَظَمة إزاري، فمن نازعني واحداً منهما قذفته في النار”

(خلق التواضع في الاسلام )

وسئل الحسن البصري رحمه الله عن التواضع. فقال: “التواضع أن تخرج من منزلك ولا تلقى مسلما إلا رأيت له عليك فضلا” (الإحياء: 3/342

وفي (مدارج السالكين: 2/329): قال الجنيد بن محمد رحمه الله: “التواضع هو خفض الجناح ولين الجانب”.

وفيه (2/329) : “سئل الفضيل بن عياض – رحمه الله عن التواضع؟

 فقال: يخضع للحق، وينقاد له ويقبله ممن قاله، ولو سمعه من صبي قبله، ولو سمعه من أجهل الناس قبله.

 ثانياً

وللتواضع أسباب لا يكون المسلم متخلقّاً به إلا بتحصيلها ، وقد بيَّنها الإمام ابن القيم بقوله :

التواضع يتولد من العلم بالله سبحانه ، ومعرفة أسمائه وصفاته ، ونعوت جلاله ، وتعظيمه ، ومحبته وإجلاله ، ومن معرفته بنفسه وتفاصيلها ، وعيوب عملها وآفاتها ، فيتولد من بين ذلك كله خلق هو ” التواضع ” ، وهو انكسار القلب لله ، وخفض جناح الذل والرحمة بعباده ، فلا يرى له على أحدٍ فضلاً ، ولا يرى له عند أحدٍ حقّاً ، بل يرى الفضل للناس عليه ، والحقوق لهم قِبَلَه ، وهذا خلُق إنما يعطيه الله عز وجل من يحبُّه ، ويكرمه ، ويقربه .

” الروح ” ( ص 233 ) .

وقد جاء في ثواب التواضع الفضل الكبير ، ومنه :

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” ما نقصت صدقةٌ من مال ، وما زاد الله عبداً بعفوٍ إلا عزّاً ، وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله ” .

رواه مسلم ( 2588 ) وبوَّب عليه النووي بقوله ” استحباب العفو والتواضع .

قال النووي :

قوله صلى الله عليه وسلم : ” وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ” : فيه وجهان : أحدهما : يرفعه في الدنيا , ويثبت له بتواضعه في القلوب منزلة , ويرفعه الله عند الناس , ويجل مكانه .

والثاني : أن المراد ثوابه في الآخرة , ورفعه فيها بتواضعه في الدنيا .

قال العلماء : وقد يكون المراد الوجهين معا في جميعها في الدنيا والآخرة ، والله أعلم .

” شرح مسلم ” ( 16 / 142 ) .

 التواضع يكون في أشياء ، منها :

  1. تواضع العبد عند أمر الله امتثالاً وعند نهيه اجتناباً .

قال ابن القيم :

فإن النفس لطلب الراحة تتلكأ في أمره ، فيبدو منها نوع إباء هرباً من العبودية ، وتتوقف عند نهيه طلباً للظفر بما منع منه ، فإذا وضع العبد نفسه لأمر الله ونهيه : فقد تواضع للعبودية .

” الروح ” ( ص 233 ) بتصرف .

  1. تواضعه لعظمة الرب وجلاله وخضوعه لعزته وكبريائه .

قال ابن القيم :

فكلما شمخت نفسُه : ذَكَر عظمة الرب تعالى ، وتفرده بذلك ، وغضبه الشديد على من نازعه ذلك ، فتواضعت إليه نفسه ، وانكسر لعظمة الله قلبه ، واطمأن لهيبته ، وأخْبت لسلطانه ، فهذا غاية التواضع ، وهو يستلزم الأول من غير عكس . ( أي يستلزم التواضع لأمر الله ونهيه ، وقد يتواضع لأمر الله ونهيه من لم يتواضع لعظمته)

والمتواضع حقيقة : من رزق الأمرين ، والله المستعان .

” الروح ” ( ص 233 ) .

  1. التواضع في اللباس والمشية .

عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” بينما رجل يجرُّ إزاره من الخيلاء خُسف به فهو يتجلجل في الأرض إلى يوم القيامة ” .

رواه البخاري ( 3297 ) .

ورواه البخاري ( 5452 ) ومسلم ( 2088 ) من حديث أبي هريرة ، ولفظ البخاري : ” بينما رجل يمشي في حلُّة تعجبه نفسه مرجِّل جمَُّته إذ خَسف الله به فهو يتجلجل إلى يوم القيامة ” .

يتجلجل : ينزل في الأرض مضطرباً متدافعاً .

مرجل جمته : الترجيل هو تسريح الشعر ودهنه .

والجمة : هي الشعر المتدلي من الرأس إلى المنكبين .

  1. التواضع مع المفضول فيعمل معه ويعينه .

عن البراء بن عازب قال كان النبي صلى الله عليه وسلم ينقل معنا التراب يوم الأحزاب ولقد رأيته وارى التراب بياض بطنه يقول : لولا أنت ما اهتدينا نحن ولا تصدقنا ولا صلينا فأنزلن سكينة علينا إن الألى وربما قال الملا قد بغوا علينا إذا أرادوا فتنة أبينا أبينا يرفع بها صوته .

رواه البخاري ( 6809 ) ومسلم ( 1803 ) .

  1. التواضع في التعامل مع الزوجة وإعانتها .

عن الأسود قال : سألتُ عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : كان يكون في مهنة أهله – تعني : خدمة أهله – ، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة .

رواه البخاري ( 644 ) .

قال الحافظ ابن حجر :

وفيه : الترغيب في التواضع وترك التكبر ، وخدمة الرجل أهله .

” فتح الباري ” ( 2 / 163 ) .

  1. التواضع مع الصغار وممازحتهم

عن أنس قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسنَ الناس خلُقاً ، وكان لي أخ يقال له ” أبو عمير ” – قال : أحسبه فطيماً – وكان إذا جاء قال : يا أبا عمير ما فعل النغير.

رواه البخاري ( 5850 ) ومسلم ( 2150 ) .

قال النووي :

” النُّغيْر ” وهو طائر صغير .

و” الفطيم ” بمعنى المفطوم .

وفي هذا الحديث فوائد كثيرة جدّاً منها : … ملاطفة الصبيان وتأنيسهم , وبيان ما كان النبي صلى الله عليه وسلم عليه من حسن الخلُق وكرم الشمائل والتواضع .

” شرح مسلم ” ( 14 / 129 ) .

  1. التواضع مع الخدم والعبيد .

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” إذا أتى أحدَكم خادمُه بطعامه فإن لم يجلسه معه فليناوله لقمة أو لقمتين أو أكلة أو أكلتين فإنه وليَ حرَّه وعلاجَه .

رواه البخاري ( 2418 ) و ( 5144 ) ومسلم ( 1663 ) .

ومعنى ” ولي حرَّه وعلاجه ” : أي عانى مشقة صُنع الطعام والقيام على تقديمه ، وفي رواية مسلم ” وليَ حرَّه ودخانه ” .

ثالثاً التواضع في القران الكريم

التواضع في القرآن الكريم    عدل

 وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا   سورة الفرقان

 وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا   سورة الإسراء

 وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ   سورة لقمان

 فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ   سورة آل عمران

 لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ   سورة الحجر

 وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ   سورة الشعراء

ملاحظة : لم ترد كلمة التواضع بلفظها في القرآن الكريم، إنّما وردت كلمات تشير إليها وتدل عليها،

رابعاً التواضع في السنة المطهرة :

وقد دعا (صلى الله عليه و سلم) إلى التواضع، وحَثّ عليه بقوله: “إنّ الله أوحَى إليَّ أنْ تواضعوا حتى لا يَفْخَر أحد على أحد ولا يَبغي أحد على أحد”.

وقوله (صلى الله عليه و سلم): “طُوبَى لمن تواضع في غير منقصة، وأنفق مالاً جمعه في غير معصية، ورحم أهل الذل والمسكنة، وخالط أهل الفقه والحكمة”.

ثبت في الصحيح قول رسول الله (صلى الله عليه و سلم): بينما رجل يمشي في مَن كان قبلكم وعليه بردان يتبختر فيهما، إذ خسف به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة  2]

(خلق التواضع في الاسلام )

—-

وهناك تقسيم للتواضع :

“التَّواضُع تواضعان: أحدهما محمود، والآخر مذموم. والتَّواضُع المحمود: ترك التَّطاول على عباد الله والإزراء بهم. والتَّواضُع المذموم: هو تواضع المرء لذي الدُّنْيا رغبةً في دنياه، فالعاقل يلزم مفارقة التَّواضُع المذموم على الأحوال كلِّها، ولا يفارق التَّواضُع المحمود على الجهات كلِّها” ([779] روضة العقلاء. لابن حبان البستي. ص:59).

التَّواضُع المحمود على نوعين:

النَّوع الأوَّل: “تواضع العبد عند أمر الله امتثالًا، وعند نهيه اجتنابًا، فإنَّ النَّفس لطلب الرَّاحة تتلكأ في أمره، فيبدو منها نوع إباء وشِرَاد هربًا مِن العبوديَّة وتثبت عند نهيه طلبًا للظَّفر بما مُنِع منه، فإذا وضع العبد نفسه لأمر الله ونهيه فقد تواضع للعبوديَّة.

والنَّوع الثَّاني: تواضعه لعظمة الرَّب وجلاله وخضوعه لعزَّته وكبريائه، فكلَّما شمخت نفسه ذكر عظمة الرَّب تعالى وتفرُّده بذلك، وغضبه الشَّديد على مَن نازعه ذلك، فتواضعت إليه نفسه، وانكسر لعظمة الله قلبه، واطمأنَّ لهيبته وأخبت لسلطانه، فهذا غاية التَّواضُع، وهو يستلزم الأوَّل مِن غير عكس، والمتواضع -حقيقةً- مَن رُزِق الأمرين، والله المستعان” ([780] الروح لابن القيم. ص:234).

التَّواضُع المذموم:

قال ابن القيِّم: “ومِن التَّواضُع المذموم: المهانة. والفرق بين التَّواضُع والمهانة: أنَّ التَّواضُع يتولَّد مِن بين العلم بالله سبحانه ومعرفة أسمائه وصفاته ونعوت جلاله، وتعظيمه ومحبَّته وإجلاله، ومِن معرفته بنفسه وتفاصيلها وعيوب عملها وآفاتها، فيتولَّد مِن بين ذلك كلِّه خُلُقٌ هو التَّواضُع وهو انكسار القلب لله، وخفض جناح الذُّل والرَّحمة بعباده، فلا يرى له على أحدٍ فضلًا، ولا يرى له عند أحدٍ حقًّا، بل يرى الفضل للنَّاس عليه، والحقوق لهم قِبَلَه، وهذا خُلُقٌ إنَّما يعطيه الله عزَّ وجلَّ مَن يحبُّه ويكرمه ويقرِّبه.

وأمَّا المهانة: فهي الدَّناءة والخِسَّة، وبذل النَّفس وابتذالها في نيل حظوظها وشهواتها، كتواضع السِّفَل في نيل شهواتهم، وتواضع المفعول به للفاعل، وتواضع طالب كلِّ حظٍّ لمن يرجو نيل حظِّه منه، فهذا كلُّه ضِعَةٌ لا تواضع، والله سبحانه يحبُّ التَّواضُع، ويبغض الضِّعَة والمهانة، وفي الصَّحيح عنه: «وأُوحى إليَّ أن تواضعوا حتى لا يفخر أحدٌ على أحدٍ، ولا يبغي أحدٌ على أحدٍ» ([781] مسلم[2865] من حديث عياض بن حمار)” ([782] الروح. ص:234).

الخاتمة

وبحمدالباري ونعمة منه وفضل ورحمه

نضع قطراتنا الاخيره بعد رحلة بين تفكر وتعقل في قيم التواضع

وقد كانت رحلة جاهده للارتقاء بدرجات العقل ومعراج الافكار

فما هذا الاجهد مقل ولاندعي فيه الكمال ولكن عذرنا انا بذلنا فيه قصارى جهدنا فان اصبنا فذاك مرادنا وان أخطئنا فلنا شرف المحاوله والتعلم

ولا نزيد على ماقال عماد الاصفهاني:

رايت انه لايكتب انسان كتابا في يومه إلا قال في غده لو غير هذا لكان احسن ولو زيد كذا لكان يستحسن ولو قدم هذا لكان افضل ولو ترك هذا لكان اجمل وهذا من اعظم العبر وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر..

وأخيراَ بعد أن تقدمنا باليسير في هذا المجال الواسع

آملين أن ينال القبول ويلقى الاستحسان..

وصل اللهم وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..

.
.
.

__________________________________

اضغط الرابط أدناه لتحميل البحث كامل ومنسق جاهز للطباعة 

مقالات متعلقة

بحث عن المعلم جاهز باللغة الانجليزية

admin

بحث عن الشمس وخصائصها ومكوناتها جاهز doc‎

admin

بحث عن تنقية الماء بإستخدام النانو جاهز وورد doc

admin

اترك تعليق

Enable referrer and click cookie to search for babiato