موقع بحوث

تعبير عن اداب الحديث مع الاخرين

آداب الحديث من الآخرين من الأشياء الهامة والبديهية التي يفعلها جميعنا كل يوم،  هل تعلم أن الإنسان كائن إجتماعي يرغب في الكلام مع غيره من الناس، ويحب أن يبوح بما لديه من أخبار وكلام، ولكن ما يجهله البعض أن هناك الكثيرين يجهلون آداب الحديث، ويفتقرون إلى معرفة كيفية بدء الكلام مع غيرهم، لأنهم لا يتقنون فتح النقاشات ولا إنهائها، ويُعد هذا الشيء قصورًا في الشخصية.

ما هي آداب الحديث

الشخص الذي يتقن اداب الحديث ، هو الذي يستطيع تحديد كيف يتكلم والوقت المناسب للكلام، ويستطيع أن يستحوذ على عقول الآخرين وقلوبهم، ولذلك فمعرفة آداب الحديث من أهم الأشياء التي يجب أن يتعلمها الشخص، وتتعدد آداب الحديث ومن أهمها أن يعرف الشخص بماذا يتحدث أمام الآخرين، ويدرك بأن كافة المواضيع ليست متاحة لمجرد أمام أي شخص لمجرد أنه يعرفه، فمثلًا الحديث عن عيوب الآخرين لا يعتبر من آداب الحديث، مثلها كمثل ذكر مساؤى الأشخاص.

وتُعني آداب الحديث بأن يكون الإنسان على علم بما يتحدث به وأن يكون مُدرك تمامًا بأن لكل فرد الحق في التحدث وألا يمنع غيره من التحدث، ويتكلم بما يريده هو فقط، وعليه في حالة إنهاء كلامه أن يصمت وينتظر حتى يسمح لغيره بالكلام مع حسن الاستماع لما يقال من الآخرين، وذلك كي لا يتحول الحديث إلى مجرد جدال وهرتلة غير مُجدية.

ويمكن توضيح آداب الحديث مع الآخرين فيما يلي :

البُعد عن إطالة الحديث

يجب ألا يكون الحديث طويلًا ومملًا، فعلى الشخص أن يحرص على أن يكون حديثه لطيفًا وأن يتيح الفرصة لغيره بالكلام، فلا يستأثر بالحديث لنفسه طوال الوقت، ولا يتعدى على حقوق الآخرين.

البُعد عن أحاديث التشاؤم

من أهم آداب الحديث ألا يتكلم الشخص بالقصص التي تجلب التشاؤم والسوء للآخرين، وخاصة إذا كان الحديث في المواضيع التي تتحدث في الخير والتفاؤل والإقبال على الحياة.

عدم مقاطعة الآخرين

يجب ألا يُقاطع الشخص غيره أثناء حديثه، وأن ينصت إليه حتى يكمل ما يريد قوله كاملًا، وإن كان لابد من مقاطعته لأمر مهم، فعليه أن يستأذن منه قبل أن يقاطعه، فأن من يتصف بالإلتزام بآداب الحديث ينال الاحترام من الآخرين، وتزداد هيبته بين الناس، خاصة إذا إلتزم الحديث بالقول الليّن والبُعد عن أسلوب التهديد وذكر الكلمات البذيئة، فيجب أن يتفنن الشخص في اختيار الكلمات بعناية، وأن يُعطي الأولوية في الحديث لمن هو أكبر منه سنًا ومكانة، وألا يتعدى بحديثه على أحد من الحضور.

البعد عن الكذب والنميمة

من أهم آداب الحديث وأفضلها ألا يكون الحديث الذي يقال للآخرين كاذبًا أو يحتوي على النميمة، لأن ذلك يُعد استخفافًا بمن يستمعون إلى الحديث، فيجب أن يكون الحديث صادقًا وليس فيه أي تجريح أو إهانات لأي شخص سواء كان هذا الشخص حاضرًأ أو غائبًا.

عدم رفع الصوت أثناء الحديث

يجب ألا يرفع المتحدث صوته عند كلامه مع الآخرين، لأن صوته العالي يتسبب لهم في الإزعاج لمسامعهم، ويجعلهم يشعرون بالنفور منه، فالإنسان مأمور من الله بخفض صوته والرفق في كافة شأنه، والإبتعاد عن توزيع النصائح على من يتحدث إليهم للإلتزام بآداب الحديث، مع الإلتزام بعدم إعطاء النصيحة لأحد أمام جمع، لأنها قد تكون كاشفة لعيوب سترها الله عليه.

الحرص على عدم التحدث جانبًا

يجب الحرص على عدم التحدث مع مجموعة من الناس جانبًا في المجلس، وبعيدًا عن الآخرين، وخاصة لو كان بصوت خافض، لأن هذا من شأنه أن يشعر الغير بأن الكلام قد يكون عليه، وكما قيل في الحديث الشريف “لا يتناجى اثنان دون الثالث فإن ذلك يحزنه”.

مقالات متعلقة

عبارات عن الغذاء الصحي

admin

اذاعة عن التسول

admin

السياحة في العين السخنة

admin

اترك تعليق